الرئيسيةاسرار الرجيمتعرف على اسباب فشل الرجيم
اسرار الرجيمالحياة الصحةبرامج حميةصحتكوصفات الرجيم

تعرف على اسباب فشل الرجيم

اسباب فشل الرجيم

تعرف على اسباب فشل الرجيم

تعرف على اسباب فشل الرجيم ، هناك أكثر من سبب لفشل حمية الدايت على كل أشكالها وأنواعها سواء الصحي منها أو غير الصحي.

فهي جميعها تحتاج إلى الكثير من الإلتزام والدأب والإهتمام، إلى جانب وجود وتحديد هدف يكون هو السبب الذي يجعلك تلتزم وتتحدى كل الظروف والتحديات للوصول لهدفك وهو الحصول على قوام صحي وخالي من الأمراض.

وفي السطور التالية من مقالنا هذا على مجلة الرجيم والتغذية سوف نتعرف على اسباب فشل الرجيم والطرق السليمة والعملية التي تساعدنا في الإلتزام بالحمية الغذائية.

اسباب فشل الرجيم
اسباب فشل الرجيم

اسباب فشل الرجيم

عدم الإلتزام: إن غير المعتادين على نظام غذائي سليم وصحي عندما يبدأون في حمية غذائية معينة يبدأ الموضوع معهم بالحماس الشديد ويتطلعون إلى الهدف الذي يحلمون به من الوصول إلى الوزن المثالي.

ومن بداية اليوم الأول إلى الأسبوع الأول يتم إتباع كافة تعليمات الحمية الغذائية كما يجب ولكن بعدها ما يلبث الفرد إلى العودة إلى سابق عهده بسبب أنه غير قادر على كبح جماح شهيته أمام الأطعمة التي يحبها أو حتى تقليل الكميات كل يوم.

وضع أهداف ضخمة: مما لا شك فيه أن حلم إنقاص الوزن والحصول على القوام الممشوق يحتاج إلى وقت طويل وإلتزام يحتاج إلى صبر كثير، على غير أنواع الحميات الأخرى التي تتسبب في نقص الوزن بشكل وهمي ويعود من بعدها الشخص إلى أسوأ ما كان في السابق.

ومن أسباب فشل الرجيم أن كل شخص يضع هدف كبير أكبر من المرحلة الحالية، كأن يكون شخص وزنه 80 كيلو جرام ويرغب في الوصول إلى 60 أو 55 كيلو ولكنه بدل من أن يقوم بتقسيم الهدف إلى إنقاص الوزن كل 5 كيلو يقوم بوضع هدف الوصول إلى 55 كيلو من 80 كيلو.

وبالتالي عندما يجد نفسه ينزل في الوزن ببطء وهو الطبيعي ييأس ويعود إلى ما قبل إعتقاداً منه أنه لن يصل إلى هدفه وأن الأمر لن يجدي نفعاً معه.

عدم ضبط السعرات الحرارية: من أبرز اسباب فشل الرجيم هو إستخفاف الكثير من الناس الراغبين في الوصول إلى الوزن المطلوب بالسعرات الحرارية في الأطعمة المختلفة، ولذلك من الأفضل اللجوء إلى طبيب التغذية أو إستخدام بعض التطبيقات المشهود لها بالدقة والتي بمجرد إدخال نوع الطعام وكميته سوف يقوم التطبيق بتعريفك عن كمية السعرات الحرارية الموجودة في الوجبة، وبالتالي يكون من السهل عليك أن تقوم بخصمها من السعرات الحرارية اليومية الخاصة بك.

لكن من المهم عليك أن تعلم أن الدايت لن يمنعك من تناول أي طعام ترغب فيه، لكن من المهم أن تعلم أن الكميات لن تكون بدون حدود حتى تعمل على ضبط معدلات الجلوكوز وتقليل فرص تخزين الدهون في الخلايا الدهنية.

إتباع تقاليع الدايت: من فترة إلى أخرى يظهر لنا أنواع عديدة وغريبة من حميات أضرارها أكبر من نفعها ! والسبب في ذلك أنها عادة ما تكون حمية سريعة قد لا تتجاوز الشهر، وأيضاً قد يكون هناك أنواع محددة من الطعام التي يجب الإلتزام بها في تلك الحمية وبالتالي تتسبب في نقص كبير في العديد من العناصر الغذائية والفيتامينات الهامة والتي يحتاجها الجسم.

ولذلك قد يكون مجدي أن يحدث نقص كبير في الوزن ولكن في الحقيقة هي خسارة في نسبة المياه في الجسم والعضلات وليس الدهون، وسوف يعود الشخص بسبب الحرمان إلى أسوأ من سابقه، وسيكون لديه رغبة كبيرة في تعويض فترة الحرمان من الأطعمة التي يحبها وكان محروم منها في فترة الدايت.

إهمال الرياضة: قد لا تكون الرياضة هي العامل الأساسي في نجاح أو فشل الدايت، لأنه في الكثير من الأحيان هناك الكثير من الحالات التي تحصل على الوزن المطلوب من دون حتى المشي مرتين أسبوعياً إلا أنه للرياضة تأثير كبير على الهرمونات في الجسم وتأثيرها على عمل التمثيل الغذائي (عملية الأيض) أو تحفيز الدورة الدموية وحرق السعرات الحرارية الزائدة في الجسم وتقليل كمية الدهون في الخلايا الدهنية.

ولها تأثير كبير في شد الجسم والتخلص من الترهلات التي تنتج بسبب خسارة الوزن وتعطي الجسم شكل مميز وكله صحة وحيوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *