الرئيسيةاسرار الرجيمهل يمكن أن يكون الفشار هو الوجبة الخفيفة المثالية ؟
اسرار الرجيماكلات رجيم صحيالحياة الصحةبرامج حميةرجيم البطنصحتكوصفات الرجيم

هل يمكن أن يكون الفشار هو الوجبة الخفيفة المثالية ؟

الفشار الوجبة الخفيفة المثالية

هل يمكن أن يكون الفشار هو الوجبة الخفيفة المثالية ؟

في الآونة الأخيرة، أعدت اكتشاف الفشار وسألت نفسي “هل يمكن أن تكون هذه الوجبة الخفيفة مثالية؟” ولكن قبل أن نصل إلى الجواب دعنا نلقي نظرة فاحصة على الفشار وما تعنيه وجبة خفيفة مثالية من منظور اختصاصيي التغذية.

هل الفشار يعد وجبة خفيفية؟

الفشار منخفض السعرات الحرارية صحي للقلب ومغذي للغاية. في الواقع اقترح الباحثون أن الفشار يحتوي على مادة البوليفينول (مضادات الأكسدة) أكثر من الفواكه والخضروات. بالإضافة الى ذلك فهي عبارة عن حبوب كاملة 100٪ وهي مصدر جيد للألياف. و بسبب مستويات الألياف العالية تساعدك على الشعور بالشبع لفترة أطول.

الفشار الأكثر صحة هو الذي لا يوجد به أي إضافات مثل الزيت والزبدة والمنكهات. الفشار المحضر والمقدم بهذه الطريقة يحتوي على حوالي 100 سعر حراري لكل 30 جرام. وحتى الفشار المنقوع بالزيت يبلغ حوالي 150 سعرة حرارية فقط لتقديم 30 جرامًا. كما أن الفشار المنبثق بالهواء منخفض أيضًا في الدهون المشبعة والصوديوم وهو مصدر جيد للألياف.

صنع الفشار الخاص بك كوجبة خفيفة

صنع الفشار بسيط للغاية، يمكن لأي شخص لديه ميكروويف في المنزل أن يصنعه في دقائق معدودة. وإليك الطريقة:

  1. اسكب من 3 إلى 4 ملاعق كبيرة من الحبوب العادية في كيس ورقي بني
  2. اطوي الجزء العلوي من الكيس مرتين لإغلاقه
  3. ضعه في الميكروويف لمدة دقيقتين و إذا كنت تتطلع لإضافة بعض النكهة إلى الفشار الخاص بك، فجرّب أفكارًا مثل هذه:
  • فشار خفيف مع زيت الزيتون ويرش مع جبن البارميزان المبشور والفلفل الأسود.
  • يُرش الفشار بمسحوق الفلفل الحار وقطعة من ملح البحر.
  • رش مسحوق الثوم ومزيج التوابل الإيطالية على الفشار.
  • رش صلصة آسيوية فوق الفشار.
  • امزج كوبًا من الفشار مع شرائح الشوكولاتة الداكنة ومسحوق القرفة.
الفشار الوجبة الخفيفة المثالية
الفشار الوجبة الخفيفة المثالية

وجبة خفيفة مثالية لأخصائيي التغذية

لا يوجد إثنان من أخصائيي التغذية يتفقان على رأي واحد لكن إليك ما تقوله اختصاصية التغذية ميليسا جودوين من Nutted Out Nutrition أن بعض سمات الفشار قد تكون:

  • بين 100-150 سعرة حرارية لكل حصة.
  • يحتوي على قليل من الدهون المشبعة (أقل من 1.5 جرام لكل 100 غرام).
  • لا سكر مضاف أو سكر منخفض (أقل من 5 جم من السكر لكل 100 غرام).
  • غني بالألياف.
  • مصدر جيد للبروتين.
  • قليل الصوديوم (أقل من 120 مجم لكل 100 جرام).
  • مصدر الفيتامينات والمعادن.

بالإضافة إلى تصنيف الأشياء الواضحة مثل الفاكهة ومنتجات الألبان قليلة الدسم كوجبات خفيفة جيدة، يتفق العديد من خبراء التغذية على أن الفشار هو وجبة خفيفة جيدة جدًا أيضًا.

ليس هناك شك في أن الفشار بدون إضافة زبدة أو ملح أو سكر هو وجبة خفيفة صحية مغذية، لكن هذا ليس نوع الفشار الذي نتناوله مؤخرًا.

لذا سؤالي الأصلي، “بما أعرفه عن التغذية، كيف يمكنني حتى التفكير في شيء أعرف أنه محلى بالسكر، ويحتوي على زيت عباد الشمس وملح البحر أن يكون وجبة خفيفة مثالية؟”

والجواب “سهل”.

قد تكون وجبة خفيفة مثالية بالنسبة لي ولكنني أفضل طعم الذرة في زيت عباد الشمس. الفشار غير المحلى طعمه ليس سيئ، لكنه لا يرضي رغباتي في تناول الحلوى بعد العشاء أو بعد الظهر.لكنه مع ذلك خيار صحي أكثر من الشوكولاتة، الآيس كريم، أو البسكويت، وهو على الأرجح ما كنت أتناوله بدلاً من ذلك .

أي بمعنى ان الفشار يبقى الأنسب من الكثير من الخيارات المتاحة لديك مثل الشوكولاته او الوجبات الدسمة والتي تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية، فهمها كان الفشار دسما فإنه سوف يكون افضل من تلك التي تم ذكرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *